للاعلان والاتصال بنا
050-7224941
050-4224941
fax: 03-9073572
info@alqaria.net
لمزيد من التفاصيل



ابحث في موقع القرية
يوم الاحد الموافق
26.05.2019

(توقيت القدس)
24/01/2018 - 11:17:11 am
يوميات زوجة ( الحلقه 4 ) ... !!! بقلم : عزه يحيى زعبي / كفر قرع / معالجه اسريه وزوجيه

يسعدنا ان ننشر لزوار موقع القرية نت حلقات مشوقه تكتبها المعالجه الاسريه والزوجيه عزه يحيى زعبي . واليوم نقدم لكم الحلقة الرابعه من يوميات زوجه .. 

 

لم تفهم ما الذي يحصل أمامها, هل يُعقل أن يكون ما تراه من نسج خيالها؟ مسحت عينيها براحتي كفيها ونظرت مرة أخرى. ها هم أطفالها برفقة زوجها, يحملون لها أجمل باقة من الورود, انقضوا عليها صارخين "كل عام وانت بخير يا أمي" يودون عناقها, نظرت قليلا إلى زوجها ولم تفهم تلك الملامح التي ارتسمت على وجهه لكنها انحنت تستقبل أحضان فرح ويزن, أطفالها الصغار. أيعقل أن يذكر عيدها طفل في السابعة من عمره وطفلة في الخامسة من عمرها, ولا يذكره ذلك الرجل البالغ من العمر السابعة والثلاثين؟ 


الآن فهمت تلك النظرات والملامح, فهمت تلك النظرة المحدقة المملوءة باللوم الممتزج بالغضب. لم يذكر عيدها كما ظنت أول ما رأته أمامها, إنهم أطفالها, لا بد أنهم كانوا من ذكّره وأصروا على قدومه, فقد دخل من بعدهم يردد "كل عام وانت بخير" دون أن تلمس يده خدها ولا يديها ولا حتى حضنها أو أحضر معه هدية. فقط تلك الباقة المليئة بمشاعر الحب والحنين الصادق المنبعثين من قلوب بريئة لا تعرف بعد معنى الجحود. لم ينظر حتى إلى تلك المائدة المعدة بدقة وشوق وحب كبيران, لم يعره مظهرها الجذاب أي اهتمام, أحيانا تظن أن لا قلب له, كل ما ردده هو أنها علمتهم هذه العادات السيئة التي لا فائدة منها ولا جدوى, "تفاهات" برأيه, مدعيا أنها دمرتهم بدلالها الزائد الذي جعلهم يبكون كلما أرادوا شيئا, لا يتوقفون عنه حتى يحصلوا على ما يريدون. حينها فهمت أنهم عطلوه عن العمل بإصرارهم باكين على أن يأتي ويبتاع لهم الورود ليحتفلوا معا بعيدها. "ما هذه التفاهات؟!" قالها غاضبا دون أن ينظر حتى إليها, متجها نحو مكتبه كالعادة وأغلق الباب وراءه.


احتملت الموقف, لم تنبس ببنت شفة, تماسكت نفسها لئلا تهطل ولو بضع قطرات من تلك الدموع المحبوسة, لكي لا يراها أطفالها, غير أنها لا تعلم أنهم يشعرون بتلك الغصة التي تكبت أنفاسها وتجرح قلبها, وفجأة وقفت "يا إلهي" صرخت, لقد نسيت تلك الرسالة التي كانت تكتبها لساعات, لكن الأوان قد فات, في تلك اللحظة, فتح هو باب غرفة المكتب, ونظر إليها بعينيه الحمراوين. أهي نظرات الغضب أم نظرات الألم والندم, نظر إليها ثم نظر إلى تلك الرسالة المحصورة في قبضته, وقال: ("البقية تأتي)


عزه يحيى زعبي / كفر قرع / معالجه اسريه وزوجيه
 



الكتابات والمواضيع المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وانما تعبر عن رأي كاتبها والمسؤولية القانونية يتحملها الكاتب . للتواصل مع موقع القرية نت . عنوان بريدinfo@alqaria.net / هاتف رقم:0507224941


الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
قنوات ألقرية نت
Copyright © kufur-kassem.com 2011-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع القرية نت
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com
X أغلق